القيادة

القيادة

حتى بعد فوز النساء بمناصب منتخبة، لا يزلن يواجهن عوائق أكثر من زملائهن الرجال فيما يتعلق بالخدمة الفعالة والارتقاء في الرتب إلى المناصب القيادية. لذا يجب على المسؤولين المنتخبين وكل من لديهم سلطة التوظيف بذل جهود متضافرة  لضمان إشراك أصوات النساء على أعلى المستويا

 

التعيينات وانتدابات الاستبدال الوظيفي المراعية للجندر

 يتمتع المسؤولون المنتخبون بسلطة عميقة لزيادة التنويع الجنساني والعرقي في المناصب القيادية من خلال التعيينات وتفويضات الاستبدال الوظيفي المراعية للجندر. فالالتزام بالتعيينات المتنوعة في الوزارات واللجان والوظائف التنفيذية هو أسرع طريقة لزيادة تنوع قادة عمليات صنع القرار

ويجب على المرشحين لمناصب الرئاسة وحكام الولايات الالتزام باختيار أسماءٍ لشغل الوزارات التنفيذية تتسم بالتنوع ومراعاة الموازنة الجندرية. وقد قامت 1 دولة والولايات المتحدة من بينهم باختيار مرشحين وزاريين يتضح في اختيارهم مراعاة الموازنة الجندرية؛ والكثير منهم في جهود متضافرة لإشراك أصوات النساء على المستوى القيادي

يجب على المسؤولين عند توافر وظائف شاغرة لمناصب منتخبة ومعينة الالتزام بانتدابات الاستبدال الوظيفي ودعمها، ومراعاة التنوع الجندري عند تعيين أشخاص لشغل المناصب الشاغرة

 

"قاعدة "رانكين-تشيشولم

تعمل منظمة RepresentWomen مع فريق مُختار من أجل تعزيز تطبيق

قاعدة "رانكين-تشيشولم". إذ لا يزال تمثيل النساء والملونين في المناصب

العليا في الكونجرس تمثيلًا محدودًا. وقاعدة "رانكين-تشيشولم" عبارة عن

مبادرة سياسية مصممة لتصحيح هذه المشكلة الهيكلية وزيادة التنوع

العرقي والجنساني في المناصب التشريعية، لا سيما الأدوار القيادية.

 

وتنص قاعدة "رانكين-تشيشولم" على ما يلي: "يجب على صناع القرار

لشغل المناصب العليا في المكاتب الشخصية واللجان ومكاتب القيادات

الحزبية إجراء مقابلات شخصية مع قائمة تضم مرشحين من خلفيات

مختلفة ومتنوعة من حيث الهوية الجندرية والعرق وغيرها من العوامل، بما

في ذلك عدد من النساء والأشخاص الملونين."